زود صفحتك على الفيس بوك وعلى المواقع الاجتماعية الاخرى

FollowLike

ارفع ... اربح ... ارفع ملفك على موقع فايل ابلود وشاركه على الفيس بوك واربح منه

https://www.file-upload.com/assets/images/logo_new.png
اثناء السير كان الحزام الذى يشدنى للعربه يحك
فى فقرات ظهرى
تهرا جلدى
انفتح فيه جرحا مستطيلا . لم اكن اراه ولكنى كنت احس به
ولا ادرى لماذا لم ينتبه  صاحبى له  وهو يواصل لسعى بالسوط
لاادرى لماذا يدعوه لمواصله ضربى وهو يرغمنى على مواصله السير 


وفى المساء يجلس امامى ويبكى ويحضتنى
ويقول لى : ماذا افعل من غيرك






  اريد ان اغفو له قسوته وبؤسه 
                                  ولكنى لا استطيع 


                                              محمد المنسى قنديل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق