زود صفحتك على الفيس بوك وعلى المواقع الاجتماعية الاخرى

FollowLike

ارفع ... اربح ... ارفع ملفك على موقع فايل ابلود وشاركه على الفيس بوك واربح منه

https://www.file-upload.com/assets/images/logo_new.png

منار احمد هانى

نحاكم العدم
بالمنطق
فكيف له أن يجاوب ونحنُ من انهينا حياته ؟




نخاطب الظلام …بضوء خافت
فكيف للظلام أن ينير ؟
فى ضوء يتراقص … رقصة الموت الأخيرة

من المسؤول إذا
نحنُ
ام الأشياء هى التى تقف فى المنتصف ؟

ف العدم … كان يوماً شئ ما ثم انتهى
ام مازال شئ يذكر ونحنُ من اطلقنا عليه النار لكى نحاكمه على ذنب لم يرتكبه


والأضاءة الخافتة
هل هى حجة مقنعة لكى نهرب مرة أخرى إلى وحدتنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق