زود صفحتك على الفيس بوك وعلى المواقع الاجتماعية الاخرى

FollowLike

ارفع ... اربح ... ارفع ملفك على موقع فايل ابلود وشاركه على الفيس بوك واربح منه

https://www.file-upload.com/assets/images/logo_new.png

Elizabeth Bathory إليزابيث باتوري

 كريستيان غيلبرت

ملاك الرحمة والموت قتلت اكثر من ثلاثين شخص لكى تلتقى بحيبها

 تبلغ من العمر 37 عامًا، حيث تعمل ممرضة في مركز طبي، اشتهرت في بداية تعيينها عام 1989 بالممرضة المخلصة في عملها والماهرة في القيام بواجباتها، ولكنها كانت عديمة الصبر، حيث كانت تتخلص من مرضاها الذين يتسببون لها بقلة الراحة والنوم بأن تحقنهم بمادة مخدرة تؤدي إلى توقف نبضات قلوبهم ومفارقتهم للحياة فورًا، كان يطلق عليها زملائها عن طريق المزاح "ملك الموت" لكثرة المتوفين في عنبرها، حيث أنه خلال المدة ما بين عام  1990إلى  1991كانت هنالك 31 حالة وفاة، ولم يشك أحد من العاملين معها مطلقًا في تصرفاتها، حتى بعد أن أطلق عليها لقب "ملك الموت".


ووصل بها الأمر في الثاني من فبراير عام  1996 إلى قتل المريض "كينيث كاتينغ" فقط من أجل مغادرة نوبتها مبكرًا للالتقاء بعشيقها والتي تلقت رسالة منه أخبرها أنه لايستطيع ملاقاتها بعد انتهاء نوبتها في الثانية عشرة منتصف الليل ولكنه متفرغ فقط في العاشرة  فما كان منها إلا أن غرزت إبرة سامة في ذراع المريض كيث كاتينغ لكي تلتقي بحبيبها والذي قتلت في بداية معرفتها به ثلاثة مرضى لكي تستطيع ملاقاته، واستطاعت الممرضة المخضرمة "كاثي ديكس" اكتشاف أمرها خاصةً بعد ملاحظتها اختفاء زجاجات المادة المخدرة من العنبر الذي تعمل فيه غيلبرت وأبلغت رئيسها الذي سارع بنقل هذا الأمر إلى السلطات التي شرعت على الفور في التحقيق فيه وأدلى ذلك إلى العثور على أدلة دامغة ضد غيلبرت وحاولت غيلبرت دفع التهمة عنها ولكن الأدلة كانت أقوى منها ولم تدع لها مجالاً للإنكار.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق